من نحن؟

 

حاخامات من أجل حقوق الإنسان هي منظمة حاخامية صهيونية من أجل حقوق الإنسان تعمل في إسرائيل وفي الأراضي المحتلة من أجل حقوق اليهود وغير اليهود على حد سواء. 

 

تأسست الجمعية عام 1988 بهدف إسماع صوت الأعراف والتقاليد اليهودية والعمل باسمها في مجال حقوق الإنسان. تضم الجمعية اليوم أكثر من مائة عضو من الحاخامات، الحاخامات المؤهلين وطلاب القضاء الحاخامي، هذا بالإضافة إلى مئات المتطوعات والمتطوعين. نسعى في المنظمة لمنع انتهاكات حقوق الإنسان، بالإضافة إلى رفع التقاليد اليهودية إلى الوعي العام كأساس للعمل الاجتماعي. نحن ملتزمون بتوجيه انتقادات حادة، دقيقة ومحبة ولكن غير متساهلة مع سياسات الحكومات الإسرائيلية. 

 

نحن نعمل اعتمادا على التقاليد اليهودية وحقوق الإنسان النابعة منها، مجندين إياها للتأثير على سياسة الحكومة الإسرائيلية لتقوم بواجبها وتتحمل المسؤولية تجاه الضعفاء في المجتمع. ليس للجمعية أي انتماء حزبي وليس لها موقف من السياسة المناسبة في هذا المجال أو ذاك، شريطة أن تكون هذه السياسة منسجمة مع مبادئ حقوق الإنسان والأخلاق اليهودية. ينتمي أعضاء الجمعية إلى تيارات يهودية مختلفة: حاخامات أرثوذكس، التقدميون (التيار الرفورمي)، التقليديون (المحافظون)، المتجددون (ركونستوروكتيفيين)، تيار التجديد (Renewal) والإنسانيون (العلمانيون). من بين أعضاء الجمعية حاخامات يشغلون مناصب عامة، مربون وحاخامات مجتمعات، ممن يحدثون التغيير في الواقع في إسرائيل.

 

عملت الجمعية منذ تأسيسها على تحقيق حقوق المجموعات الضعيفة في المجتمع، وعلى الحفاظ على حقوق من يعيش في فقر وفي ظروف تفتقر إلى حقوق الإنسان الأساسية، الأقليات في إسرائيل، الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، اللاجئين وغيرهم. تعمل الجمعية مع متخذي القرارات في إسرائيل لضمان حماية حقوق الإنسان للفئات المقصاة من مناصب السلطة، مثل: الحق في المأوى، التعليم، العيش بكرامة والحد الأدنى من مستوى المعيشة على الأقل. شارك آلاف المتطوعين في الجمعية منذ إنشائها في المئات من الأنشطة لتحقيق العدالة في البلاد والمجتمع.

 

جوائز:

1993 – جائزة رئيس الكنيست لمساهمتنا في تعزيز سيادة القانون، قيم الديمقراطية، حماية حقوق الإنسان وتشجيع التسامح والاحترام المتبادل وحسن الجوار. 

1996 – جائزة نيوانو (اليابان) 

2009 – جائزة يشعياهو لييبوفيتش للحاخام أريك أشرمان. 

2011 – تلقى الحاخامان إهود بندل وأريك أشرمان جائزة غاندي للسلام نيابة عن المنظمة 

2011 – شاركت المحامية قمر مشرقي أسعد، مديرة القسم القانوني في المنظمة في طقس إضاءة الشعلة البديل بمبادرة "يش جفول"